درع

ندوة دولية تحت شعار ” ديناميكية الدعوة الإسلامية والدراسات القرآنية في سلطنة عمان” أعدتها كلية أصول الدين والدعوة بجامعة علوم القرآن جاكرتا

تشيفوتات – جاكرتا. 23-11-2023. قامت كلية أصول الدين والدعوة بجامعة علوم القرآن جاكرتا بإعداد ندوة عالمية شيقة ومثيرة جدا للإهتمام، وذلك في القاعة الرئيسية للحرم الجامعي بجامعة علوم القرآن جاكرتا. كما تم دعوة شخصية كبيرة وهامة جدا من سلطنة عمان الحبيبة لأجل إحياء هذه الندوة العلمية الرائعة والفريدة من نوعها، وهذه الشخصية هو سعادة الشيخ طالب بن سعيد بن ناصر القنوبي، إمام وخطيب جامع السلطان قابوس الكبير بسلطنة عمان الحبيبة.

حضر في هذه الجلسة المباركة عدد كبير من كبار المسؤولين بجامعة علوم القرآن جاكرتا، منهم معالي رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة، ووكيلة الجامعة لشؤون الطلبة والخريجين السيدة مطمئنة، والسيد عميد كلية أصول الدين والدعوة الدكتور أولي النهى، كما  حضر أيضا رؤساء الأقسام من كلية الشريعة والإقتصاد الإسلامي السيد رحمة الفاضل، ورئيسة قسم التفسير وعلوم القرآن السيدة مملوءة النفيسة، ورئيس قسم الإتصالات والإذاعة الإسلامية السيد محمد حزب الله، وعدد كثير من الأساتذة الكرام، وكل منسبوبي جامعة علوم القرآن جاكرتا.

وكان عنوان الندوة العالمية هذه المرة هو عن “ديناميكية الدعوة الإسلامية والدراسات القرآنية في سلطنة عمان”. ومن حسن الحظ تم قبول الدعوة التي وجهتها جامعة علوم القرآن جاكرتا لسعادة الشيخ طالب بن سعيد بن ناصر القنوبي كمتحدث رئيسي فيها.

وكما تعودنا كل مرة في الحفلات والمؤتمرات والندوات والمناسبات الخاصة بالجامعة، افتتحت معالي رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة الندوة بشكل رسمي، وذلك بعد ما قامت بعض من طالبات الجامعة بقراءة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم تليها بعد ذلك أداء النشيد الوطني الإندونيسي، ومارس جاكرتا من قبل جميع الحاضرين بالقاعة.

وعبرت معالي رئيسة الجامعة في كلماتها عن امتنانها وعن مدى سعادتها بحضور الضيوف الكرام من سلطنة عمان الحبيبة، كما صرحت بأن الجامعة دائما تسعى قدما من أجل تثقيف المجمتمع الأكاديمي وخاصة طلبة وطالبات جامعة علوم القرآن جاكرتا، لأجل ذلك فالجامعة تحاول قدر المستطاع دعم وإعداد مثل هذة الندوات والمؤتمرات بشكل مستمر.

الفقرة الرئيسية في هذه الندوة هي المحاضرة العامة التي قدمها الشيخ طالب بن سعيد بن ناصر القنوبي، فقد قدم من خلالها نصائح وإرشادات مهمة  جدا ومفيدة لجميع الحاضرين، وخاصة للطالبات، وذلك فيما يتعلق بعلوم القراءات، والتعريف بالقرّاء القدامى والمعاصرين، والمناهج التي يستخدمها كل واحد من تلك القرّاء في قراءاتهم.

والجدير بالذكر، أن الشيخ طالب القنوبي بصفته إماما وخطيبا في جامع السلطان قابوس الكبير بسلطنة عمان، هو من أحد المتحدثين الذين لديهم خبرة عالية في مجال القراءات والمقامات وكذلك الأذان، فبناء على خبراته هذه، كان كثيرا ما يطلب من الحضور أثناء الندوة سواء من الطالبات أو الأساتذة قراءة أيات أو سورة قصيرة من القرآن الكريم بمقامات مختلفة، لمعرفة مدى فهمهم للقراءات والمقامات وغير ذلك، كما قام أحد الأساتذة بأداء الأذان بطريقته الخاصة، كما أعطى معالي الشيخ بعض الملاحظات البسيطة والتعليقات على تلك الأداء من أجل تحسين مفاهيمهم.

وقبل اختتام الندوة قامت معالي رئيسة الجامعة بإعطاء هدية تذكارية عبارة عن درع خاص بجامعة علوم القرآن جاكرتا لسعادة الشيخ طالب بن سعيد بن ناصر القنوبي. ونحن على أمل كبير بأن تتكرر مثل هذه الزيارات القيمة ليعم النفع على الجميع.

om1
معالي رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة أثناء إلقاء كلماتها الإفتتاحية

om2
سعادة الشيخ طالب القنوبي أثناء إلقاء المحاضرة العامة، مع إعطاء القليل من الإرشادات والنصائح القيمة.

om3
صورة جماعية لمعالي الشيخ طالب القنوبي وزمائله من السفارة العمانية والسفارة السودانية، برفقتهم الدكتورة نجمة الفائزة، والسيدة مطمئنة وعميد كلية أصول الدين والدعوة وغيرهم.

s
صورة جماعية لمعالي الشيخ طالب القنوبي مع جميع الطالبات والحاضرين في القاعة قبل مغادرة الجامعة.

عمان

شاهدوا الفقرة الكاملة على منصة يوتيوب الرسمية لجامعة علوم القرآن جاكرتا.