تونس

كلية أصول الدين والدعوة بجامعة علوم القرآن جاكرتا نظمت مؤتمرا دوليا بحضور معالي رئيس جامعة الزيتونة بتونس تحت عنوان “الدراسات القرآنية والدعوة الإسلامية في العصر الرقمي: مابين الواقع والمأمول”

عقدت كلية أصول الدين والدعوة بجامعة علوم القرآن جاكرتا ندوة دولية بحضور مميز من سعادة رئيس جامعة الزيتونة بالجمهورية التونسية الأستاذ الدكتور عبد اللطيف بوعزيزي، وذلك في الأربعاء 19 من ديسمبر لعام 2023.

وكشف معالي رئيس جامعة الزيتونة الأستاذ الدكتور عبد اللطيف بوعزيزي بأنه ولأول مرة يخاطب الطالبات في محاضرات مفتوحة كهذه، كما أنه محظوظ جدا بأنه قد أتيح له أخيرا الفرصة الثمينة بإلقاء محاضرة عامة أمام طالبات جامعة علوم القرآن جاكرتا، كما وصف بأنه سعيد ومحظوظ جدا بلقاء معالي رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة. فكانت هذه هي المرة الأولى التي يلقي فيها محاضرة عامة أمام طالبات جامعة علوم القرآن جاكرتا.

تحمل هذه الندوة الدولية عنوان “الدراسة القرآنية والدعوة الإسلامية في العصر الرقمي: بين الواقع والمأمول”. ناقش المتحدث من خلالها الكثير من القضايا المهمة التي تتعلق بكيفية تطوير وتحسين مناهج الدراسات القرآنية والدعوة الإسلامية في ظل تحديات العصر الرقمي الذي مازال يتطور بكل سرعة واستمرار دائم..

تهدف هذه الندوة إلى استكشاف مفاهيم أدق وأعمق عن أهمية استخدام التكنولوجيا الرقمية الحديثة، وفتح آفاق جديدة لدى الطالبات من أجل نشر الرسالة السامية للدعوة الإسلامية في كل مكان وزمان. كما أننا الآن متواجدون في عصر يكون فيه المحتوى الرقمي لها تأثير كبير جدا على الحياة اليومية بشكل لا يصدق له العقل، فمن المهم للدعاة والعلماء أن يفهموا كيفية مواجهة التحديات والفرص المتعلقة بالدعوة الإسلامية في العالم الرقمي واستغلال هذه الفرص بشكل أكثر فعالية..

بجانب ذلك، ناقش معالي رئيس جامعة الزيتون في هذه الندوة أيضًا عن كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات الرقمية والمنصات عبر الإنترنت لنشر رسائل القرآن بشكل فعال وهادف، والغرض من ذلك هو اسكتشاف مهارات جديدة لدى جميع الحضور، ومحاولة البحث عن استراتيجيات علمية وعملية شيقة وهادفة حول كيفية تحسين استخدام التكنولوجيا الحديثة في نشر الدعوة الإسلامية.

وصرح البروفيسور عبد اللطيف أنه وللأسف الشديد فإن الحقيقة التي نراها الآن هي أن المسلمين حاليا لم يستخدموا جميع وسائط التواصل الإجتماعي والخدمات الموجودة عبر الإنترنت بشكل أفضل من أجل التوعية الإسلامية، فالأمة الإسلامية ما زالت ضعيفة جدا وسط تحديات التحول الرقمي اللا متناهي، وما ستطاعت إلى الآن أن تستغل الفرص الكثيرة المتاحة بشكل جيد في جميع وسائل التواصل الإجتماعي، فنحن وللأسف نتأثر بشكل سلبي كثيرا تجاه تلك الوسائل أكثر بكثير من أن نكون نحن المؤثرون، ولو سألنا عن كم القنوات الفضائية والمواقع والمحتويات الإسلامية الهادفة الموجودة في وسائل التواصل الإجتماعي، لوجدنا أنها بنسبة …….0،0000 بالمئة فقط، وهذا واقع مؤلم للغاية.

ثم أضاف قائلا: “الدعاة المسلمون لا يستغلون بشكل أفضل جميع وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الحالي، وهذا يعني أننا لسنا قادرين بعد على أن نكون ممن يستطيعون تأثير المجتمع الإسلامي خاصة والمجتمع الغير إسلامي عامة بشكل جميل ومفيد، نحن ما زلنا مستعمرين ولم نتمكن من التأثير على الآخرين لمعرفة المزيد عن العالم الإسلامي وكم أن الإسلام جميل”. وقال “في الواقع نحن من تأثرنا كثيرا بالغرب”.

ثم أضاف في تصريحاته: “وبحسب الإحصائيات العلمية تظهر لنا الحقيقة  بأن معظم البشر يقضي أوقاتهم على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وواتس أب وإنستغرام ويوتيوب وتيك توك وتويتر أكثر من أوقات نومهم، يعني ما تتجاوز الأربع ساعات يوميا، وبناء على هذا فهل قام الدعاة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر دين الإسلام الحنيف بشكل أفضل؟”

وبعد ذلك ناشد الأستاذ الدكتور عبد اللطيف بوعزيزي دعاة الإسلام إلى الاستغلال الأمثل تجاه شبكات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، لأنه كما قال قبل ذلك أننا سنستفيد على العديد من المزايا التي توجد في العالم الرقمي مثل (1) العالمية وانتشارها  بشكل أسرع بسبب العدد الهائل من المشاهدين، (2) سرعة الشهرة، (3) حرية التعبير في كل شيء، وهو أمر مختلف تماما عن الدعوات ذات الطابع الرسمي التي هي مقيدة بقوانين، (4) ضغط التكاليف بأدنى شكل ممكن و (5) الفعالية والكفاءة وسهولة الفهم.

وقبل أن يختم معالي رئيس جامعة الزيتون حديثه قال: ” في ظل هذه التحديات والظروف الراهنة التي نمر بها سريعا الآن علينا أن نتحد ونتعاون ونشكل مجتمعات ومؤسسات علمية هادفة حتى نتمكن من مقاومة كل ما سلبي من أجل رفع راية الإسلام قدر الإمكان”.

1
معالي رئيسة جامعة علوم القرآن الدكتورة نجمة الفائزة أثناء افتتاحها الندوة الدولية

3
توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين، جامعة الزيتونة بتونس وجامعة علوم القرآن جاكرتا

2
أجواء الندوة الدولية في القاعة الرئيسية لجامعة علوم القرآن جاكرتا

1
معالي رئيس جامعة الزيتونة بتونس أ.د/ عبد اللطيف بو عزيزي أثناء إلقاء المحاضرة في الندوة

5
جو الحماس والتفاعل تظهر لدى الحاضرين والمتحدث الأساسي

4
معالي رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا يقدم درعا تذكاريا لمعالي رئيس جامعة تونس