إيران1

رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا تستضيف زيارة سعادة إبنة رئيس جمهورية إيران الإسلامية الدكتورة هنية سدات رئيسي

إستقبلت رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة بكل حفاوة وترحيب زيارة سعادة إبنة رئيس جمهورية إيران الإسلامية الدكتورة هنية سدات رئيسي في قاعة مؤسسة علوم القرآن جاكرتا داخل السكن الجامعي للبنات، وذك في الثلاثاء الموافق 23 من مايو 2023.

وفي تصريحات لها، قالت ابنة رئيس جمهورية إيران الحالي إنها سعيدة للغاية  بزيارة إندونيسيا بسبب كرم ضيافة شعبها، وجمالها الطبيعي الفريدة جدا. كما أكد عن مدى سعادتها بأنها سنحت الفرصة بالقدوم إلى جامعة علوم القرآن جاكرتا.

وأضافت الدكتورة هنية سدات رئيسي في تصريحاتها قائلة: “هناك الكثير من الأشجار المختلفة تنبت هنا في إندونيسيا، كما ألوان البشرة لدى الإندونيسيين متنوعة، وكذلك تنوع الأجناس والشعوب مما يزيد هذا البلد جمالا ورعة، ليس هذا فقط، بل أن الشعب الإندونيسي ودودين للغاية، لذلك يسعدني جدا حضوري في هذا البلد الجميل. فمنذ الصباح إلى المساء حتى وقت متأخر قمت برحلة طويلة جدا من بلدي إيران إلى هنا، ورأيت العديد من الأحداث فور وصولي إلى هذا البلد الحبيب، ورغم ذلك أعترف لكم بأن أجمل مكان زرته طوال رحلتي هو زيارتي إلى مقر مؤسسة علوم القرآن جاكرتا، رأيت وجوها نيرة مشرقة بنور القرآن الكريم، وهذا مما يسعدني كثيرا”. كهذا مدحت الدكتور بكل سرور، وعلى الفور لقيت ترحيبا وتصفيقا حارا من طالبات جامعة علوم القرآن جاكرتا.

كما أعربت الدكتورة هنية سدات رئيسي عن مدى إعجابها بإندونيسيا، وذلك لأن إندونيسيا أعطى مكانة عالية للقرآن الكريم، كما أخذ مساحة كبيرة من اهتمام الشعب الإندونيسي وقالت: ” وبعد أن زرت جامعة علوم القرآن جاكرتا، أصبحت أدرك أن هناك مؤسسة جامعية متخصصة في تعلم القرآن الكريم وعلومه، وهذا إهتمام غير عادي وغير مسبوق من قبل النساء الإندونسيات بالقرآن الكريم، ربما تكون هذة الزيارة تجربة ممزية بالنسبة لي، وأريد أن أنقلها وأطبقها إلى الشعب الإيراني، ولعل هذه الزيارة والمقابلة تكون مليئة بالبركة والخير، لأنها مبنية على أساس القرآن وحب القرآن، وأرجوا من الله العلي العظيم أن يبارك هذه المؤسسة ويعلي درجتها إلى أعلى الدرجات عند الله تعالى”.

وأضافت أيضا في تصريحاتها مبينة أن الحكومة الإيرانية قد حاولت ومازالت تحاول بشتى الوسائل والطرق في تطبيق كل ما هو موجود في القرآن الكريم، وكل ما نستفيدها منه في المجتمع الإيراني حتى تنتشر القراءات والتلاوات القرآنية، وكذلك المعانى السامية الوارد في القرآن الكريم إلى جميع أرجاء البلاد في جمهورية إيران الإسلامية. كما تودّ الحكومة الإيرانية أيضا بأن تخلق ثقافة قرآنية مميزة، والتي تتمكن من خلالها أن تصل إلى جميع الأفراد والأسر وتطرق كل باب في جمهورية إيران حتى تنشئ بيوتا عامرة بالقرآن الكريم. كما أشارت إلى أن أبيها وهو الرئيس الحالي لجمهورية إيران الإسلامية واسمه إبراهيم رئيسي بأنه يقال عنه خادم القرآن الكريم، بل وجعل منزله الشخصي بيتا للقرآن الكريم. والغرض من ذلك تعليم القرآن الكريم وتحفيظه وإنشاء جيل قرآني عظيم، ثم أضافت قائلة: “القرآن مصدر للسعادة، ومصدر لكل شيء في حياة المسلم. القرآن هو السبب الأساسي لسائر النعم التي حلت علينا من أعالي السماء ومن بركات الأرض. ونحن بالفعل وعلى يقين تام بأن المسلم الذي يتطلع على القرآن باستمرار لديه القوة والقدرة في مواجهة المشاكل بكل هدوء وحكمة”.

والجدير بالذكر أن رئيس الإيراني الجديد وهو فخامة الرئيس إبراهيم رئيسي قد قام بزيارة جمهورية إندونيسيا وتم استقباله مباشرة من قبل فخامة الرئيس الإندونيسي السيد جوكو ويدو، وهذه الزيارة هي أول زيارة إلى إندونيسيا بالنسبة للرئيس إبراهيم رئيسي منذ توليه منصب الرئيس الثامن لإيران في الثالث من أغسطس لعام 2021، ومن المؤكد أن هذه الزيارة أسفرت عن عدة اتفاقيات مختلفة بين البلدين.

أما عن رئيسة جامعة علوم القرآن جاكرتا الدكتورة نجمة الفائزة فكانت قد عرّفت أثناء إلقاء كلمتها أمام الضيوف الكرام عن الجامعة منذ بداية تأسيسها حتى أصبحت من إحدى الجامعات المعتبرة بإندونيسيا والمختصة بدراسة القرآن الكريم وعلومه.

وفي ختام الحفل قدمت الدكتورة هنية سدات رئيسي لرئيسة الجامعة هدية تذكارية بسيطة، وهي عبارة عن كتاب ألفته الدكتورة جميلة علم الهدى، والتي في نفس الوقت هي السيدة الأولى لدى جمهورية إيران الإسلامية ووالدتها الفاضلة، وعنوان الكتاب ” نظرية التربية الإسلامية (مراجعة قرآنية وفلسفية)”، كما قدمت الدكتورة هنية سدات رئيسي أيضا مبلغا ماليا بسيطا باليورو محفوظة في ظرف أبيض مصحوبة بعبارة  “دار بانوحه القرآن البسيط” والتي تعني “نأمل دائمًا أن نكون تحت رعاية القرآن”.

وفي هذه المناسبة السعيدة قام السيد الدكتور سعيدي كمرافق لإبنة الرئيس الإيراني الدكتورة هنية سدات رئيسي، والدكتور سعيدي هو رئيس المحلق الثقافي الإيراني، والذي يعمل أيضا لدى إحدى الجمعيات التب تتحرك في مجال تمكين المرأة في إيران على أساس القرآن الكريم، كما تقدم الجمعية برنامجا للتعاون مع الشخصيات النسائية المؤثرة حول العالم.

حضر العديد من الشخصيات البارزة من جامعة علوم القرآن جاكرتا برفقة رئيسة الجامعة، منها وكيلة الجامعة للشؤون الأكادمية الدكتورة رملة ويداياتي، ووكيلة الجامعة لشؤون الطلبة والخرجين الدكتورة مطمئنة، ومديرة مركز خدمات المجتمع السيدة حليمة السعدية، وعميدة كلية التربية الدكتورة شاهد رينا. ورئيس قسم قانون الإقتصاد الإسلامي بكالوريوس السيد رحمة الفاضل، ومديرة مركز تحفيظ القرآن الكريم السيدة إستقامة، وغيرهم كذلك.

fcf3f1e9-5c09-4fa5-8e56-4ebe9132cde6 (1)

e39b7d90-1cc3-446c-9787-102d67c8586e

144165ff-f6b1-49c5-a8e7-37e8198af38a

13fdce04-05cb-4110-9dc2-d3cdcbdffdd4

 

a9b1ce68-c973-4a80-a77e-f28f76049443

4ef7c750-acb6-4588-b5ea-4b116b1b00de

aeaa010c-5ef4-450a-8722-f8e31610b341

إيران

 

0209373f-fd87-4caa-9a04-2be58e800a05

688ea672-cca2-455b-8fde-586ddd38df67

4722a767-cf85-46dc-9d62-d594d85818b4

1d98f27c-188b-4543-a83a-24fa9d9d944b

3

824c33a4-0e64-40f1-96fe-4667a0a9f1ad