KKL

جامعة علوم القرآن جاكرتا تقيم برنامجا خاصا لطالبات المرحلة التطبيقية من السنة الأخيرة لأجل تقديم النصائح والإرشادات اللازمة المتعلقة بها

جاكرتا، 25 يونيو 2024 – عقدت جامعة علوم القرآن جاكرتا محاضرة عامة لجميع طالبات المرحلة التطبيقية من السنة الأخيرة لعام 2024، سواء للطالبات الذين سيؤدون تلك المرحلة خارج إندونيسيا أو داخلها، والهدف الرئيسي في أعداد المحاضرة العامة هذه المرة هو تقديم وإعطاء بعض من النصائح والإرشادات الأساسية والهامة في تنفيذ المرحلة التطبيقية لجميع طالبات السنة الأخير على أكمل وجه. وتم عقد تلك المحاضرة الشيقة بمعهد الطالبات التابعة لجامعةعلوم القرآن جاكرتا والذي يقع في بعيدة قليلا عن الجامعة، بالتحديد في منطقة فامولانج.

أما عن المحاضرة بحد ذاتها فكان تحت عنوان “القرآن والمرأة والمجتمع العصري الجديد وهو مجتمع 5.0″، ويمثل هذا الحدث بداية إفتتاح جميع أنشطة طالبات جامعة علوم القرآن الكريم في مجال خدمة المجتمع لعام 2024 في مناطق مختلفة سواء خارج إندونيسيا أو داخلها.

كما أعربت رئيسة قسم خدمة المجتمع بجامعة علوم القرآن جاكرتا السيدة حليمة السعدية في خطابها عن أملها البالغ في أن يتحقق جميع برامج طالبات المرحلة التطبيقية للسنة الأخيرة بكل نجاح وتوفيق، بجانب إستفادة جميع طالبات الجامعة بالخبرة الجديدة الذي سيكتسبها من خلال هذه المرحلة، ليس فقط تحقيق فوائد للطالبات نفسها ولكن بشكل عام وبشكل كبير للمجتمع، كما أنها شددت على ضرورة التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف الذين ساهموا في إنجاز المرحلة التطبيقية، بما في ذلك جميع الأساتذة والمرافقين بجامعة علوم القرآن جاكرتا.

ثم أضافت السيدة حليمة السعدية كرئيسة خدمة المجتمع بجامعة علوم القرآن جاكرتا في تصريحاتها قائلة: ” من خلال المرحلة التطبيقية هذه نتمنى أن تنال جميع الطالبات المشاركات فيها من تطبيق جميع العلوم والمهارات التي قد اكتسبوها من الجامعة بشكل أفضل وفعال لتقديم مساهمات كبيرة وجيدة وملموسة وإيجابية أيضا لدى المجتمع الدولي والمحلي أيضا”.

إضافة إلى ذلك والأهم من كل هذا شددت السيدة حليمة السعدية لجميع طالبات المرحلة التطبيقية من السنة الأخيرة على ضرورة الحفاظ بسمعة جامعتهم العريقة والفريدة أثناء قيامهم بمهامهم المختلفة والمتنوعة وخدمتهم للمجتمع، كما أكدت على أهمية التواصل الجيد وبناء جسر الأخوة مع الجميع، وأيضا التصرف بكل أدب واحترام، والتخلق بأخلاق القرآن الكريم الذي هو مبدأنا في الحياة، كما لا ننسى أن نتعامل بكل حرفية ومهارة في تنفيذ وأداء تلك الواجبات.